أسعار مواد البناء ارتفعت 100 بالمئة خلال 3 أشهر.. مع توقعات بمزيد من الارتفاع

صرح الخبير في الاقتصاد الهندسي، الدكتور محمد الجلالي، بأن أسعار مواد البناء ارتفعت بنسبة 100 بالمئة، مع تقلب أسعار الصرف منذ 3 أشهر تقريباً.

وبيّن أن المنتجين اتجهوا للتكيف مع تكاليف الإنتاج الجديدة، كما أنهم استمروا برفع أسعار مواد البناء على الرغم من تحسن الليرة فيما بعد، ومازالت الأسعار ترتفع حتى تاريخه، رغم استقرار سعر الصرف، وذلك نتيجة التراجع الحادّ في العرض لمواد البناء.

وعن تفاصيل أسعار مواد البناء الرئيسة، ذكر الجلالي أن كلفة المتر المكعب من البيتون ارتفعت من 120 ألف ليرة إلى 250 ألف ليرة، بنسبة تجاوزت 108 بالمئة، في حين ارتفع سعر طن الحديد من 600 ألف ليرة إلى مليون و400 الف ليرة، أي بنسبة تزيد على 133 بالمئة، وارتفع سعر كيس الإسمنت من 2500 ليرة إلى قرابة 5500 ليرة، أي بنسبة نحو 120 بالمئة.

وفيما يخص أسعار البلوك، فمرتبط بسعره في المعمل، وقياسات البلوك، إضافة لتكلفة النقل إلى الموقع والتحميل والتنزيل، وقد ارتفعت الفاتورة الإجمالية بنسبة تزيد على 150 بالمئة، وتصل إلى 170 بالمئة أحياناً.

ولفت الجلالي إلى أنه في المقابل، تراجع الطلب على مواد البناء بحدود 50 بالمئة، نتيجة انخفاض القدرة الشرائية للمواطنين

وأشار إلى أن الأسعار بشكل عام يحددها العرض والطلب، وردة فعل الطلب على أي شيء يحدث في السوق تتسم بالسرعة، وبمجرد حدوث تقلب في سعر الصرف يتأثر الطلب مباشرةً.

بدوره بيّن الخبير العقاري، عمار يوسف، أنه ليس هناك أي بوادر حالياً لانخفاض أسعار مواد البناء، بل من الممكن أن ترتفع أكثر.

وأكد أن الطلب على مواد البناء حالياً هو بالحدود الدنيا، وذلك نتيجة تذبذب سعر الصرف، لافتاً إلى أن حركة البناء ضعيفة حالياً في المناطق المنظمة، وتقتصر فقط على مناطق المخالفات.

الوطن