ممرضة شابة تتوفى بنوبة قلبية في مشفى الأسد الجامعي

أثار وفاة ممرضة شابة بنوبة قلبية في أول أيام العيد تفاعلاً كبيراً بين الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا.
ونعت أسرة مستشفى الأسد الجامعي في العاصمة دمشق, الممرضة الشابة روان سحتوت التي وافتها المنية إثر نوبة قلبية, وهي من الممرضات اللواتي يعملن في غرفة العمليات.
وفيما شكلت وفاة شابة بمقتبل العمر بنوبة قلبية, صدمة بين الناشطين, عزا البعض سبب الوفاة الى الضغوط الكبيرة التي ترزح تحتها الطواقم الطبية في سوريا, مع انتشار مرض فيروس كورونا, حيث تعمل هذه الطواقم بشكل مستنفر منذ أشهر عديدة.
أثار وفاة ممرضة شابة بنوبة قلبية في أول أيام العيد تفاعلاً كبيراً بين الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا. بحسب ما رصدت وكالة أوقات الشام الاخبارية.
ونعت أسرة مستشفى الأسد الجامعي في العاصمة دمشق, الممرضة الشابة روان سحتوت التي وافتها المنية إثر نوبة قلبية, وهي من الممرضات اللواتي يعملن في غرفة العمليات.
وفيما شكلت وفاة شابة بمقتبل العمر بنوبة قلبية, صدمة بين الناشطين, عزا البعض سبب الوفاة الى الضغوط الكبيرة التي ترزح تحتها الطواقم الطبية في سوريا, مع انتشار مرض فيروس كورونا, حيث تعمل هذه الطواقم بشكل مستنفر منذ أشهر عديدة.