ضحية واحدة و١١ جريحاً في انهيار واجهة مبنى من طابقين أثناء ترميمها في ‏حلب

انهارت الواجهة الأمامية من مبنى مؤلف من طبقتين، ويصنف من المباني الخطرة ‏غير المأهولة، أثناء ترميمها بشكل غير شرعي صباح اليوم الخميس في حي كرم ‏القاطرجي في الشطر الشرقي من مدينة حلب، ما أدى إلى مقتل أحد الأشخاص ‏ووقوع ١١ إصابة‎.‎

وأوضح رئيس مجلس مدينة حلب معد المدلجي لـ”الوطن” أن صاحب المبنى الذي ‏انهار قسمه الأمامي، والمدمر سابقاً بفعل أعمال الإرهابيين، لجأ ومن دون رخصة ‏ترميم من المجلس إلى إدخال عمال إلى المبنى ومباشرة عمليات إعادة ترميم ‏المبنى من دون علم المجلس “ما تسبب بانهيار السقف على العمال، الذين جرى ‏انتشالهم وإسعافهم إلى مشفى الرازي الحكومي، ليلقى أحدهم حتفه ، على حين ‏أصيب ١١ من العمال بجروح خفيفة‎”.‎
وبيّن المدلجي أن المبنى المنهار مخليّ من قاطنيه لعدم صلاحيته للسكن بموجب ‏تقرير لجنة السلامة العامة “وهو ضمن الأبنية المجرودة من المديرية الخدمية ‏المعنية على أنه غير قابل للسكن ويشكل خطورة في حال إشغاله مجدداً‎”.‎
وأشار مدير مشفى الرازي في حلب الدكتور معن دبا “للوطن” إلى أن حصيلة ‏انهيار مبنى حي كرم القاطرجي ” ،مصرع شخص واحد و٩ إصابات وصلت ‏المشفى جراء جراحهم غير الخطرة والمتفاوتة بين متوسطة وطفيفة‎ “.‎
بدوره، أكد يوسف مصري مدير خدمات قاضي عسكر، التي يتبع لها حي كرم ‏القاطرجي “للوطن”، أن القسم المنهار من المبنى غير المأهول جرت إعادة بنائه ‏من دون رخصة ترميم “وجرى إسعاف كل العمال، العالقين تحت الأنقاض‎”.‎
يذكر أن العديد من الأبنية في أحياء حلب الشرقية، التي تعرضت لأعمال تدمير ‏ممنهج من الإرهابيين، انهارت بشاغليها وأودت بحياة عشرات الأشخاص في وقت ‏جرد مجلس مدينة حلب الأبنية الخطرة والآيلة للسقوط، ويجري العمل على إنجاز ‏تقارير السلامة العامة ومعالجة تلك الأبنية، التي تهدد السلامة العامة، في أسرع ‏وقت ممكن‎.‎
خالد زنكلو- الوطن