السجن حتى 3 سنوات للمتستر عن مصاب بكورونا أو المصاب الذي ينقل العدوى لغيره بقصد عبر السعال أو العطاس أو المخالطة

أكدت المحامية لمى حيمور لميلودي إف إم أن كل من يقوم عن قصد بإخفاء مصاب أو عرّض شخصاً للعدوى بمرض ساري ومنها فيروس كورونا، أو تسبب عن قصد بنقل العدوى للغير، أو امتنع عن تنفيذ أي إجراء طلب منه لمنع تفشي المرض الساري، يعتبر أنه ارتكب جرماً ويعاقب بالحبس من 6 أشهر إلى 3 سنوات وبغرامة مالية من 50 ألف إلى 500 ألف “..
وبينت حيمور أنه “بحسب قانون الأمراض السارية، يمكن رفع دعوى على شخص مريض في حالة واحدة فقط هي مخالطته لناس أصحاء ونقل الإصابة إليهم بعلمه، حيث يمكن للمتضرر الحصول على تعويض عن الاضرار التي لحقت به في حال ادعاءه .
موضحةً أن “عقوبة كل من يقوم بنشر الشائعات والأخبار الكاذبة وانتهاك حرمة الحياة الخاصة على مواقع التوصل الاجتماعي هي الحبس من شهر إلى ستة أشهر والغرامة من مئة ألف إلى خمسمئة الف ليرة سورية لكل من نشر عن طريق الشبكة معلومات تنتهك خصوصية أي شخص دون رضاه حتى ولو كانت تلك المعلومات صحيحة”.أكدت المحامية لمى حيمور لميلودي إف إم أن كل من يقوم عن قصد بإخفاء مصاب أو عرّض شخصاً للعدوى بمرض ساري ومنها فيروس كورونا، أو تسبب عن قصد بنقل العدوى للغير، أو امتنع عن تنفيذ أي إجراء طلب منه لمنع تفشي المرض الساري، يعتبر أنه ارتكب جرماً ويعاقب بالحبس من 6 أشهر إلى 3 سنوات وبغرامة مالية من 50 ألف إلى 500 ألف “..
وبينت حيمور أنه “بحسب قانون الأمراض السارية، يمكن رفع دعوى على شخص مريض في حالة واحدة فقط هي مخالطته لناس أصحاء ونقل الإصابة إليهم بعلمه، حيث يمكن للمتضرر الحصول على تعويض عن الاضرار التي لحقت به في حال ادعاءه .
موضحةً أن “عقوبة كل من يقوم بنشر الشائعات والأخبار الكاذبة وانتهاك حرمة الحياة الخاصة على مواقع التوصل الاجتماعي هي الحبس من شهر إلى ستة أشهر والغرامة من مئة ألف إلى خمسمئة الف ليرة سورية لكل من نشر عن طريق الشبكة معلومات تنتهك خصوصية أي شخص دون رضاه حتى ولو كانت تلك المعلومات صحيحة”.