للمرة الأولى عربياً .. تونس تفتح أبوابها أمام المهاجرين وطالبي اللجوء

اقترح مسؤولون تونسيون على حكومة بلادهم إزالة كافة العقبات والعوائق أمام اللاجئين السوريين بشكل عام، ودعوا السلطات التونسية أن تقدم تسهيلات تمكن اللاجئين من الاندماج والتعايش مع المواطنين، وضمان حقوقهم.

ونقلت وسائل إعلام تونسية أن “مدير الجمعية التونسية للتصرف والتوازن الاجتماعي قدم لوزير حقوق الإنسان مقترحات لإزالة العقبات أمام اللاجئين وطالبي اللجوء، مقترحاً إدماج اللاجئين وطالبي اللجوء اجتماعياً واقتصادياً.
وقال مدير الجمعية إنهم: “بانتظار إصدار القانون المنظّم لحقوق والتزامات اللاجئين في تونس والمفترض إصداره منذ سنة 2012”.
وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، إن 90 بالمئة من اللاجئين يعيشون في ظل ظروف اقتصادية وصحية هشة، خصوصا مع انتشار فيروس كورونا حول العالم.

ويسعى المسؤولون التونسيون من خلال برنامج الادماج الاقتصادي والاجتماعي للاجئين إلى التدريب المهني وبناء القدرات للاجئين وطالبي اللجوء.